ما قالت الأقلام في سيد الأنام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما قالت الأقلام في سيد الأنام

مُساهمة  عبداللطيف في الأربعاء مارس 31, 2010 3:45 pm

تأليف
تحسين فلاح السلطاني

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم ملك السموات و الراضين و الصلاة و السلام على سيد الأنبياء و المرسلين وعلى اله الطاهرين وصحابته الميامين وعلى من تبعهم باحسان إلى يوم الدين.
إن شخصية الرسول الكريم محمد صلى الله عليه واله وسلم
لايشك إنسان منصف يحترم عقله أنها شخصية عظيمة متكاملة الإبعاد و الجوانب قد أحدثت تغييرا دراماتيكيا منعدم النظير في مسيرة الحضارة البشرية ولنا إن نتصور ما هو مال التاريخ الإنساني لولا ظهور هذا المسيح العربي الكبير الذي مالئ الدنيا وشاغلها بفكره الإلهي المنير وامتلئ الخافقين بإتباعه و شيعته واصطرعت نوادي ومحافل العالم بالسجال و التجادل بشخصيته وسلوكها الذي بلغ الغاية و النهاية في الكمال و الجمال من حنكة التشريع وروعة التقنين.
لقد اجتمعت في رسول الله صفات قلما اجتمعت في إنسان قبله أو تجتمع بأخر بعد انه مزيج عجيب من منظومات خلقية و سلوكية و روحية أهلته من إن يحتل المقاعد العليا في ركب السيرة الإنسانية فهو النبي و الرسول في نفس الوقت وكم من نبي لم يرسل ولم يشقى بحمل أعباء التبشير و التبليغ حيث اكتفى بمقام النبوة الروحي فقط كإسماعيل و إسحاق وادم عليهم السلام.
والمشرع المقنن إذ جاء صلى الله عليه واله وسلم بشريعة إلهية جديدة نسخت شرائع الأنبياء من قبله فلم يترك جانب في الحياة إلا وضع له تشريعا هذا على مستوى التشريع إما على مستوى العقيدة فقد هدم سلام الله عليه الكثير من الاعتقادات الباطلة السائدة قبل انشقاق فجر رسالته وبين أنها ليست من الله نشئ كتقديس الأصنام و اتخاذها وسيلة إلى الله وعقيدة صلب المسيح وبنوته لله تعالى علوا كبيرا عما يصفون ونسبة الوليدة إلى الله والكثير الكثير من ذالك مما يضيق به الحصر
والقائد العسكري المحنك الذي خطط وقاد العشرات من المعارك وحقق فيها انتصارات باهرة كان بت عز الإسلام ورفعته.
ورجل الدولة السياسي الذي أسس دولة عظيمة توافرت بها اغلب ملامح الدولة العصرية بعد إن وحد قبائل العرب المتصارعة تحت مظلة هذه الدولة ومهد لهم الطريق لبسط نفوذهم على خافقي المعمورة وتسديد مطامح إبصارهم إلى مظان النعمة والثروة.
أضف إلى هذا كله الكارزما الفريدة التي تتشح بتا شخصيته والتي صيرته محط جذب للنفوس فقد اخذ بمجامع قلوب الناس ونواصي أدمغتهم وجعلتهم إسراء يرسفون بقيود حبه والانعجاب به وهذا كان له الأثر الكبير في التفاف مئات ألاف من الناس عليه والتصديق به في فترة قياسية وجيزة لاتكفي لتربية شاب صغير.
avatar
عبداللطيف
Admin

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 27/03/2010

http://adabsafaga.gettalk.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ما قالت الأقلام في سيد الأنام

مُساهمة  عبداللطيف في الأربعاء مارس 31, 2010 3:47 pm

حول الكتاب

هذا الكتاب هو ثمرة بحوث شاقة وطويلة في بطون الكتب القديمة فعلى الرغم من قصر المدة التي استغرق بها تأليفه إلا إن طبيعة البحث كانت في حد ذاتها شاقة ومعقدة وليس لي إن أقول إلا الحمد لله تعالى الذي وفقني إلى إكماله وإخراجه إلى القراء الكرام بهذه الحالة المرضية . إن موضوع هذا الكتاب الصغير هو تقصي ما قاله العلماء والمفكرين والقادة
الغير مسلمين في حق سيد المرسلين صلى الله عليه واله وسلم وتسجيل اعترافاتهم وإقرارهم بعظيم فضله وتأثيره الهائل على مسيرة الوجود البشري وكذالك التدليل على عالمية رسالته الإلهية الغراء والتدليل على سحر جاذبية شخصيته حتى على من لايمت للإسلام بصلة.إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس في حاجة إلى مديح من ذاك وثناء من هذا فهو ذالك الرجل الذي بلغ ذروة المجد والكمال في العلم والخلق والصدق والنزاهة لكننا نبغي من وراء ذالك إقرار الحجة على المعاند والمشاقق لكي يتبين له الحق إن أراده.إن منهجي في هذا الكتاب يتلخص بالنقاط الآتية:

1-جمع أقوال المستشرقين من أوروبيين وغيرهم في حق رسول الله عليه الصلاة والسلام بعد إن أقوم بترجمتها من الانكليزية إلى العربية .وهناك أقوال جمعتها من كتب مفكرين غربيين مترجمة للعربية على أيدي مترجمين عرب معروفين وقد أشرت إلى ذالك في عقب كل مقال.
2- إن الغالبية العظمى من أقوال ولاء المفكرين والعلماء نقلتها من كتبهم مباشرة بعد ترجمة نصها للعربية ذاكرا عنوان الكتاب بالعربية والانكليزية مع رقم الصفحة وسنة الطبع.
3-بعض أقوال صاحب قولها من كتب بالعربية والانكليزية لمؤلفين عرب ومسلمين لعدم تمكني من العثور على الكتب الأصلية التي اقتبست منها،ولذا فاني احرص على ذكر مؤلف الكتاب الذي جاء بهذا القول مع تفاصيله الأخرى.
5- وضعت لكل صاحب قول ترجمة مقتضبة لسيرة حياته مع صورة فوتوغرافية له أن وجدت كي نسهل على القارئ الكريم البحث عن هذا الكاتب وقراءة كتبه والاطلاع على أفكاره بتفله.أكثر وإطناب أوسع.
والبعض منهم لم يتسنى لنا العثور على ترجمة له .
6-هناك بعض المستشرقين في هذا الكتاب أرادوا مدح رسول الله فصدر منهم شيئا من الذم وسوء الأدب ورداءة الفهم بحقه فارتين ان اعلق على ذالك في الهوامش للرد عليهم وتفنيد قولهم وقد تم ذالك ولله الحجة البالغة.
7- لم يكن في مقدوري التعليق على كلام ولاء المفكرين في المتن لذا كانت تعليقاتي تحت خطوط الهوامش والحواشي.
8- بعض الكتب لم يتسنى لي الحصول على سنة طباعتها لان ناشرها لم يذكر ذالك فليتنبه إلى ذالك القارئ إلى ذالك.

تحسين السلطاني
avatar
عبداللطيف
Admin

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 27/03/2010

http://adabsafaga.gettalk.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الدكتور علي الوردي

مُساهمة  عبداللطيف في الأربعاء مارس 31, 2010 3:49 pm

يقول المفكر وعالم الاجتماع العراقي الكبير د.علي الوردي :إن شخصية محمد كانت بعيدة الغور ثاقبة البصر_من طراز فذ عجيب.من كتابه وعاظ السلاطين ,ص81
________________________________________
• ولد في بغداد في مدينة الكاظمة عام 1913م.ترك مقاعد الدراسة في عام 1924 ليعمل صانعاً عند عطار وطرد من العمل ولكنه طرد من العمل لأنه كان ينشغل بقراءة الكتب والمجلات ويترك الزبائن وبعد ذلك فتح دكان صغير يديره بنفسه ، وفي عام 1931 التحق بالدراسة المسائية في الصف السادس الابتدائي وكانت بداية لحياة جديدة. وأكمل دراسته وأصبح معلما. كما غير زيه التقليدي عام 1932 وأصبح افتديا.وبعد إتمامه الدراسة الثانوية حصل على المرتبة الثالثة على العراق فأرسل لبعثة دراسية للجامعة الأمريكية في بيروت وحصل على البكلوريوس وأرسل في بعثة أخرى إلى جامعة تكساس حيث نال الماجستير عام 1948 ونال الدكتور عام 1950. عمل أستاذا في جامعة بغداد إلى إن أحيل على التقاعد عام 1973 توفي عام 1995.
avatar
عبداللطيف
Admin

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 27/03/2010

http://adabsafaga.gettalk.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جورج برنارد شو George Bernard Shaw

مُساهمة  عبداللطيف في الأربعاء مارس 31, 2010 3:51 pm

يقول المفكر البريطاني جورج برنارد شو :إني دائما أكن تقديرا فائقا لدين محمد وذالك لحيويته العجيبة ويبدو لي بأنه الدين الوحيد الذي يمتلك السعة التي من شانها استيعاب مرحلة تغيير الوجود وبهذا فان أي فرد يرضى به(أي دين محمد) لقد درست محمد هذا الرجل الرائع وفي رابئ وبعيدا عن كونه معاديا للمسيح فانه يجب إن يلقب بمنقذ الإنسانية واعتقد لو إن رجلا مثله يتولى قيادة العالم الحديث لنجح في حل مشاكله بطريقة تجلب القدر المطلوب من السلام و السعادة.
و إني تنبأت بان إيمان محمد سوف يلقى قبولا في أوروبا الغد كبداية قبوله في ارويا اليوم.من كتابه(الإسلام الحقيقي)المجلد1 ص8
________________________________________



ولد جورج برنارد شو في 26 حزيران عام 1856
في دبلن بايرلندا فاشتغل بالكتابة و الموسيقى الاحترافية
إلا ان انه برع في مجال الدراما وكان موهوبا في هذا المجال
حيث كتب أكثر من 60 مسرحية طوال حياته وكذالك كتب
في مواضيع أخرى كالدين والفلسفة والتاريخ.عرف شو بمناصرته للطبقة العمالية حيث أدان استغلالها ودعا إلى إنصافها وإعطائها حقوقها .انتزع السيد شو عدة جوائز منها جائزة نوبل في الأدب عام1925 وجائزة الأكاديمية لكتابة النص السينمائي المتكيف عام 1938.توفي في 2\تشرين الثاني عام 1953.
avatar
عبداللطيف
Admin

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 27/03/2010

http://adabsafaga.gettalk.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مايكل هارت Michael hart

مُساهمة  عبداللطيف في الأربعاء مارس 31, 2010 3:52 pm

أما الكاتب الأمريكي الكبير مايكل هارت فقد عد نبينا العظيم من أعظم شخصيات التاريخ الإنساني على الإطلاق آذ وضعه على رأس قائمة أعظم مئة شخصية في التاريخ حيث يقول عنه: لقد اخترت محمدا صلى الله عليه وسلم في أول هذه القائمة ولابد إن يندهش الكثيرون لهدا الاختيار .ولهم حق في ذا دالك ولكن محمد هو الإنسان الوحيد الدية نجح نجاحا مطلقا على المستوى الديني و الدنيوي.وقال في موضع أخر :
وكان الرسول عليه السلام على خلاف عيسى عليه السلام رجلا دنيويا فكان زوجا و أبا وكان يعمل في التجارة يرعى الغنم وكان يحارب ويصاب في الحروب ويمرض ثم مات ولما كان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قوة جبارة فيمكن ان يقال أيضا انه أعظم زعيم سياسي عرفه التاريخ.
ثم قال في الخاتمة:إن هدا الامتزاج بين الدين و الدنيا هو الدية جعلني أؤمن بان محمدا هو أعظم الشخصيات أثرا في تاريخ الإنسانية .من كتابه أعظم مائة رجل في التاريخ صفحات 13-18-19.


ولد السيد هارت في 28 نيسان من عام 1932 في مدينة نيويورك .وعندما
انهى دراسته الإعدادية انخرط في صفوف الجيش الأمريكي بعدها أكمل دراسته
الأكاديمية فنال درجة البكالريوس في الرياضيات من جامعة كورنول ثم حاز درجة الدكتوراه في علم الفيزياء الفلكية من جامعة برنستون .لم يقتصر السيد
هارت على ذالك بل حدا به طموحه فنال شهادات عليا في الفيزياء والفلك والقانون وعمل أيضا في وكالة ناسا الفضائية قبل ان يتركها ويصبح أستاذا يدرس الفيزياء والفلك في جامعة اللاهوت وسان
انطونيو في ولاية تكساس.ودرس الفلك والفيزياء
في كليات ان اروندال كوميونتي وارنولد ماري
وقام بنشر الكثير من المقالات والدوريات العلمية
في مجال اختصاصه. وعلى الرغم من ان السيد
يهودي الديانة إلا ان ذالك لم يمنعه من كتابة أشياء عظيمة عن الإسلام ورسوله العظيم محمد صلى الله عليه واله وسلم .
avatar
عبداللطيف
Admin

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 27/03/2010

http://adabsafaga.gettalk.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

د.ول ديورانت Will duran

مُساهمة  عبداللطيف في الأربعاء مارس 31, 2010 3:53 pm

يقول المستشرق الأمريكي ول ديورانت في كتابه (قصة الحضارة) عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم:وتذاما حكمنا على العظمة بما كان للعظيم من اثر في الناس قلنا ان محمد من أعظم عظماء التاريخ فقد اخذ على نفسه ان يرفع المستوى الروحي و الأخلاق في دياجير الهمجية حرارة الجو وجدب الصحراء وقد نجح في تحقيق هذا الغرض نجاحا لم يدانه فيه أي مصلح أخر في التاريخ كله وقل ان نجد أنسانا غيره حقق كل ما كان يحلم به .وقد وصل إلى ما كان يبتغيه عن طريق الدين ولم يكن ذالك لأنه هو نفسه كان شديد التمسك بالدين وكفى بل لأنه لم يكن ثمة قوة غير قوة الدين تدفع العرب في أيامه إلى سلوك ذالك الطريق الذي سلكوه فقد لجا إلى خيالهم والى مخاوفهم و أمالهم و خاطبهم على قدر عقولهم وكانت بلاد العرب لما بدا الدعوة صحراء جدباء تسكنها قبائل من عبده الأوثان قليل عددها متفرقة كلمتها وكانت عند وفاته امة موحدة متماسكة.و قد كبح جماح التعصب و الخرافات وأقام فوق اليهودية و المسيحية ودين بلاده القديم دينا سهلا واضحا قويا وصرحا خلقيا قوامه البسالة و العزة القومية.واستطاع في جيل واحد ان ينتصر في مائة معركة وفي قرن راح ان ينشئ دولة عظيمة وان يبقى إلى يومنا هذا قوة ذات خطر عظيم في نصف العالم. من كتابه الشهير (قصة الحضارة) م4 ج2 ص29


ولد ول ديورانت في 5 تشرين الثاني من عام 1885

في ولاية ماسوشيتس الأمريكية .وبعد إن تلقى تعليمه في المدارس المحلية هناك نبغ وأصبح من كبار الكتاب العالميين.كتب في التاريخ والفلسفة و الدين و من أهم أعماله:
حياة اليونان(1939)، قيصر والمسيح(1944)،عمر الإيمان(1955)
،حياة فولتير(1965)،حياة نابليون(1975)،روسو والثورة(1967)
قصة الحضارة(1938)،الإصلاح (1957).
توفي في 7تشرين الثاني من عام 1981.
avatar
عبداللطيف
Admin

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 27/03/2010

http://adabsafaga.gettalk.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الدكتور نظمي لوقا

مُساهمة  عبداللطيف في الأربعاء مارس 31, 2010 3:54 pm

هذا المصري المسيحي الدكتور نظمي لوقا يقول في كتابه (محمد الرسالة والرسول) عنه:وأي كان المقياس الذي تقاس به دعوة الإسلام فلن نجد فيها دليلا واحدا ولا شبه دليل على ان الغرض منها خدمة شخصه من قريب أو بعيد.كان موفور النسب موسعا عليه فبدل من ذالك ضيقا و شظفا.
لم يساوم هذا الرسول ولم يقبل المساومة ولو لحظة واحدة في موضع رسالته على كثر فتون المساومات واشتداد المحن. كان أمنا في سربه فبدل ذالك قلقا ومطاردة و ارتياعا . كان موفور الكرامة و المكانة بين قومه بالنسب الرفيع و الحسب فبدل ذالك اهانة وتحقيرا وازدراء كان وحيدا اعزل لا أمل له في نصرة احد و هم أئمة الشرك و حراس الكفر وأولياء عاصمته المستفيدون منه. أما أهله فما كان هذه الرسالة بأنفع لهم وأوذوا بسبها في أرزاقهم وفي إعمالهم وفي أشخاصهم وتعرضوا لما تعرضوا له من التهلكة أكثر من مرة.

وهناك موقف مشهور جدا من تلك المواقف .هو موقفه من عمه أبي طالب حين قال له:ان قريشا تشدد عليه النكير بسب ما يبسطه من عليه من حمايته.وانه-على كبر سنه-مهدد باجتماعهم على مقاطعته وعداوته .وقد قالوا له: -إنا ولله لانصبر على هذا من شتم أبائنا و تسفيه أحلامنا وعيب ألهتنا حتى تكفه عنا أو ننازله إياك حتى يهلك احد الفريقين وتقدم إليه عمه بقوله :فابق علي و على نفسك ولا تحملني من الأمر ما لا أطيق.فهذا عمه حصنه الأوحد وحاميه يوشك ان يتخلى عنه.ولن يكون له بعد ذالك إلا الهلاك له هلاكا مؤكدا.
أما هذا وإما يحرج عمه ويبقى على حمايته له فيتعرض معه للهلاك في تلك المعركة التي لا تكافؤ فيها.
انه الذي كفل وربى بعد هلاك الجد ذالك الفتى اليتيم.انه الذي دلل وعز هذا اليتيم .واردفه على راحلته حين تعلق به صغيرا وقد تجهز للسفر إلى الشام فلم تطاوعه نفسه ان يفارقه باكيا وصحبه حيث ذهب.
ومحمد أوفى الناس بالمعروف وأحفظهم للوداد وأبرهم وأقسطهم أي حرج شعر به أمام ذالك الرجاء؟أي تورط؟أي امتحان لخلال البر وعرفان الجميل والنخوة؟
لو كان شيئا من الأشياء ثانيا محمدا عن إيمانه لكان هذا الحرج ولو كان الأمر بيده بأي صورة من الصور لما صمد لهذا الامتحان .ولا كانت قوة لتزعزعه عما تجرد له لكان هذا التوسل من أبي طالب.
ان الامتحان النفسي في مثل هذا المقام والإكراه المعنوي و الضغط الأدبي لهي اعنف إلف مرة من اللطمات و البصقات التي كيلت له من سفهاء القوم .
واطرق محمد...وما احسب هلاكه كان أهون لديه من تخييب رجاء عمه وكافله فحق لمن في مثل نخوته وبره ان يطرق أو يهتم وهو يتعرض لتهمة العقوق.
ثم كانت الكلمة التي لا تنطق إلا عن منتهى شجاعة الإيمان ورسوخ اليقين بما هو سبيله.
ياعم والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على ان اترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو اهلك فيه ما تركته.
من كابر في صدق هذا الإيمان فهو مسكين لا يميز بين الإيمان من الدجل ولا الصدق من الهزل.....
لذالك هو الرسول الأمين حقا الذي يقول له ربه (ليس لك من الأمر شئ) من كتابه (محمد الرسالة والرسول) ص 157_163
avatar
عبداللطيف
Admin

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 27/03/2010

http://adabsafaga.gettalk.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الفونس لامارتين Lamartine

مُساهمة  عبداللطيف في الأربعاء مارس 31, 2010 4:36 pm

أما المستشرق الفرنسي الفونس لامارتين يقول في كتابه (تاريخ تركيا) :ان عظم الغاية وصغر الوسيلة مع نتائج مذهلة هذه المعايير الثلاثة إذا ما توافرتا في المرء فهو عبقري ومن الذي يجرئ على مقارنة رجل عظيم في العصر الحديث بمحمد؟
ان الرجال المشهورين جدا أما صنعوا أسلحة أو سنوا قوانين أو أسسوا إمبراطوريات فقط فكل ما قاموا به ليس أكثر من قوى مادية قد تداعت أمام أبصارهم .
ان هذا الرجل لم يؤسس جيوش و تشريعات أو إمبراطوريات اوشعوب أو سلالات فحسب بل هناك الملايين يشكلون ثلث العالم المأهول من اتباعة وأكثر من ذالك فانه اثر في مفاهيم الالهه والدين والمذابح و الأفكار والمعتقدات والأرواح .ان صبره على النصر وطموحه المكرس لخدمة فكرة واحدة لا يدل على انه كان يسعى لبناء إمبراطورية كذالك صلواته التي لا منتهى لها وأحاديثه الروحانية مع الله وموته وانتصاره بعد موته كل هذه الأمور تثبت انه ليس بدجال بل رجل أعطته قناعته الثابتة القدرة على إصلاح العقيدة .لقد كان فيلسوفا وخطيبا ورسول ا ومشرعا محاربا وفاتحا للأفكار و مصلحا للعقائد العقلانية ومؤسسا لعشرين إمبراطورية دنيوية مع إمبراطورية روحانية واحدة.من كتابه( تاريخ تركيا) المجلد 2 ص276_277.

ولد الفونس ماري لويس لامارتين عام 1790 ويعد واحد
من أهم الشعراء الرومانسيين الفرنسيين .كما انه كان دبلوماسيا معروفا
قاد حكومة مؤقتة في عهد الجمهورية
الفرنسية الثانية عام 1848 .بدا كتابة الشعر الرومانسي
عام 1816 عندما وقع في حب سيدة تدعى جولي جارلز
وأثمر هذا الحب والغرام العنيف 24 قصيدة غنائية رومانسية كتبها لامارتين اقام
بنشرها عام 1820 تحت عنوان " تأملات".في عام 1833 انتخب ممثلا
لمنطقته في البرلمان.وفي السنين الخمسة عشر التي تلت هذا العام بدأت أفكار و نزعات لامارتين تتغير من محافظ مناصر للملكية ذا الخلفية الارستقراطية إلى مؤيد للفكر الجمهوري .في السنين العشرين الأخيرة من حياته أصبحت حياته عبارة عن قصة حزينة إذ تراكمت عليه ديون كثيرة عجز عن سدادها مما اضطر إلى الكتابة من اجل كسب المال ولقمة العيش .جمع قصائده التي كتبها أيام الشباب في مجموعة واحدة عام 1856 غير إن مساعيه المالية فشلت ولم تفلح وكنتيجة لذالك اضطر إلى اخذ راتب من الحكومة الأمر الذي كان يزدريه ولا يقبله لكن

الظروف القاهرة التي مر بها الجئته إلى ذالك.ومما زاد في كربه وفاة زوجته عام 1863 بعد صراع مع مرض اليم .توفي عام 1869 بعد إصابته بمرض افقده نصف وعيه.
avatar
عبداللطيف
Admin

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 27/03/2010

http://adabsafaga.gettalk.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى